التخطي إلى المحتوى
السيسي يتلقي تقريراً حول زيارة شكري للولايات المتحدة الأمريكية يفيد أن ترامب سيعزز العلاقات مع مصر

تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسى، أمس، تقریرا من سامح شکری، وزیر الخارجية، حول زيارته الاخيرة للولايات المتحدة، والتى التقى خلالها عددا من كبار المسؤولين الامريكيين وقيادات الكونجرس بمجلسيه، فضلا عن سكرتير عام الأمم المتحدة الجديد، أنطونيو جوتيريس . وقال السفير علاء یوسف، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن وزير الخارجية ذكر، خلال اجتماعه بالرئيس، أن مایلی بنس، نائب الرئیس الامریکی المنتخب دونالد ترامب، أعرب خلال لقائه عن تقدیره الکبیر الصبر وللرئیسی، مؤکدا اعتزام ترامب تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر وتطويرها فى سبيل تعزيز السلام والاستقرار فى الشرق الاوسط .

و عرض شکری نتائج مباحثاته مع وزیر الخارجیة الامریکی، جون کیری، والتى تناولت مختلف جوانب العلاقات بين البلدين، بما فى ذلك جهود مصر فى مكافحة الإرهاب، وتقييم الطرفين للتطورات فى منطقة الشرق الأوسط، خاصة ما يتعلق بضرورة توحيد الجهود ضد جماعات الإرهاب فى المنطقة، كما تم بحث آخر تطورات القضية الفلسطينية والملفين السورى والليبى والأوضاع فى العراق واليمن، وتطورات الإصلاح الاقتصادی المصری فی ضوء القرارات الاقتصادية التى اتخذتها مصر خلال شهر نوفمبر الماضى .

وأشار وزير الخارجية إلى مذكرة التفاهم التى تم التوقيع عليها مع وزير الخارجیة الامریکی لمنع تهريب الآثار بهدف الحد من الاتجار غير الشرعى، و استرداد مصر به قطع أثرية كانت مهربة داخل الولايات المتحدة .

وأوضح شكري ان لقاءاته شملت عدداً كبيراً من قيادات مجلسى النواب والشيوخ الأمريكيين، مثل رئيس مجلس النواب، بولی راین، الالدین طلب نقل رساله دعم إلى الرئيس، مؤكدا أنه كان حريصا على أن تكون أول زيارة خارجية له بعد توليه منصبه إلى مصر للتعبير عن عمق واستراتيجية العلاقة بين البلدين .

وأكد أن قيادات الكونجرس أبدوا خلال اللقاءات التى عقدها معهم اهتماما بالاطلاع على خطوات الإصلاح السياسى والاقتصادی التى تقوم بها مصر، وآن معظم رؤساء اللجان بالکونجرس الامریکی آکدوا ادراکهام الکامل لخصوصیة و استراتیجیه العلاقات المصرية الأمريكية ، والتطلع إلى أن تشهد المرحلة المقبلة مزيدا من التقارب المصری الامریکی.

عن الكاتب

التعليقات