التخطي إلى المحتوى
أول قداس في الكنيسة البطرسية بعد التفجير الإرهابي وصلاة جنازة علي ضحية جديدة

أقامت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أول قداس فى الكنيسة البطرسية ( قداس الثالث)، آمس، بعد حادث التفجير الإرهابى الذي واقع الأحد الماضى، ترأسه الأنبا موسى أسقف عام الشباب، والانبا أرميا الاسقف العام، فى قاعة ملحقة بالكنيسة الاساسية المغلقة بأمر من النيابة العامة.

حضر الصلاة أسر الشهداء بتصريحات خاصة، وعلم الحزن المكان، وألقى الأنبا موسی کلمة تعزیة الاسر الشهداء آکاد خلالها أن الشهداء فى السماء واختارهم المسيح لیکونوا بجواره. کما آدی نیاقة الان با موسی أسقف الشباب والانبا رافائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة والأنبا إرميا الأسقف العام و القمص سرجیوسیسرجیوس، وکیل عام البطريركية بالقاهرة، صلاة الجنازة على الشهيدة أنجيل أنور، التى توفيت بالمستشفى متأثرة بإصابتها، والتى أقيمت بقاعة ميريت غالى بالكنيسة البطرسية، بينما ألقى الأنبا وزوال الحياة الأرضية المؤقتة. فی السیاق نفسه، ترأس الانبا مارکوس الاسقف العام لكنائس حتى حدائق القبة، أمس، صلاة الثالث، للشهيدات مارينا فهيم، وفيبرونيا فهيم، وعايدة ميخائيل، بكنيسة الشهيد أبى سپینسن بحدائق القبة ، بدأت الصلاة بالقداس الالهی، بمشارکة کهنة کنائس حدائق القبة، في الساعة التاسعة.

من جانبه، أعلن الدكتور عبد الوهاب عزت، رئيس جامعة عين شمس، استقرار الحالة الصحية لخمس حالات من المصابين، ومن المنتظر خروجهم بعد استکمال الإجراءات الطبية للتأكد من تمام تعافيهم، بينما فارقت حالة واحدة الحياة كانت متوفاه إكلينيكيا مع وجود نزيف داخلى، واستقرت حالتين تم البدع فى إجراء العمليات الجراحية اللازمة لتنظيف الجروح وتهتلك الوجه والعين بالنسبة للحالة الاولى، واستخراج شظية من العمود الفقرى بالنسبة للحالة الثانية التى تعانى من شلل .

فی السیاق نفسه، رفعت غادة والی، وزیرة التضامن الاجتماعى، قيمة التعويض المادى للشهداء من ۱۰ آلاف جنیه للمتوفی الی ۱۰۰ ألف جنيه ومن 6 آلاف جنيه للمصاب إلى 40 آلفا، الی جانب معاش استنتاتی ۱۵۰۰ جنيه لأسر الشهداء. وتقدم المستشار نجيب جبرائيل، رئيس منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان، و50 محاميا وناشطا سياسيا وشخصيات عامة، ببلاغ للمستشار نبيل صادق، النائب العام ، طالبوا بالقبض بشکل فوری على الشيخ ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، بدعوى تحريضه على قتل المسيحيين وهدم كنائسهم، وأرفق بالبلاغ أسطوانة مدمجة بها فتاوی الشیخ برهامی . وقال البلاغ إن تلك الفتاوى هى التى أدت إلى جريمة الكنيسة البطرسية، الأحد الماضى، کما أن فتواه بهدم الكنائس كانت سبباً في اشتعال الفتن الطائفية فى قرى وصعيد مصر، والاعتداء على الكنائس وحرق بيوت المسيحيين.

عن الكاتب

التعليقات