التخطي إلى المحتوى
سوريا تعلن انتهاء الإجلاء من شرق حلب وبوتين يصرح : الخطوة التالية التوصل إلي وقف إطلاق نار شامل

أعلن الجيش السورى، أمس، انتهاء العمليات التى أجراها لاجلاء آخر مقاتلى الفصائل المعارضة وعائلاتهم من حلب، مؤكدا أنه لم يبق فيها سوى مقاتلين « متشل دین» یریلون القتال الی النهایة . وأعلنت وزارة الدفاع الروسية فى بيان أن « وحل اتب فی الجيش السوری تواصل تحرير الاحياء القليلة فى شرق حلب التى يتواجد فيها متشددون .

واعلن مصدر عسکری سوری خروج ۸۰۷۹ شخصا من شرقی حلب، بینهام ۳۷۵ مسلحا، و ۲۱۳۷ امرآة، و ۲۳۵۹ طفالا، و ۱۰۲ جریح و مریضی . وقالت منظمة الصحة العالمية إن إجلاء المدنيين من جيوب فى شرق حلب توقف، وتم إبلاغ منظمات الإغاثة بضرورة مغادرة المنطقة دون تقديم تفسير، وهو ما أكدته المعارضة السورية التى نفت انتهاء عمليات الإجلاء. كان الإعلام الحربى التابع لحزب الله قال إن عملية إجلاء المدنيين من شرق حلب توقفت، بسبب عدم إجلاء المصابين من إدلب السورية. وقال الرئيس الروسى فلاديمير بوتين إن وقفا كاملا لإطلاق النار هو الخطوة التالية لتطبيع الموقف فى سوريا بعد تحرير حلب. واضاف ( بوتين)، على هامش زيارة إلى طوکیو : « آمل کتیرا في آن یرسخ الجیش السورى أقدامه بعد عمليات قتالية ناجحة فى حلب، وأن يتمكن المدنيون من العودة للحياة الطبيعية، لقد عاد عدة آلاف من الأشخاص بالفعل إلى منازلهم رغم أنها نصف مدمرة » .

واعتبر سيطرة تنظيم «دعاش)) الإرهابى على مدينة «تدمر » مرة أخرى نتيجة « إجراءات غير منسقة بين ما يطلق عليه التحالف الدولى والحكومة السورية وروسيا). وأشار ( بوتين) إلى اتفاقه مع تركيا على مطالبة أطراف النزاع فى سوريا باجراء محادثات فى آستانة، عاصمة كازاخستان، لاستكمال محادثات جنيف. وقال الرئيس الأمريكى المنتخب، دونالد ترامب، لأول مرة، أمس، إن بلاده مستعدة لإنشاء مناطق آمنة فى سوريا، بشرط أن تتحمل تكلفتها الدول الخليجية. فى حين أعلنت تركيا إقامتها معسكرا للهلال الأحمر التركى فى محافظة إدلب، التى يسيطر عليها تنظيم داعش، على بعد 6 كيلومترات من الحدود التركية، لإيواء النازحین من شرقی حلب .

عن الكاتب

التعليقات