التخطي إلى المحتوى
المرحلة الأخيرة للتفاوض مع سويسرا في انتظار إدانات فساد مبارك والشريف وغالي ضمن قائمة الأموال المجمدة

بدأ جهاز الکسب غیر المشروع و لجنة استردادالأموال المهربة ونيابة الأموال العامة جمع الأحكام ونجليه فى قضايا فساد مالى، تمهيدا لإرسالها من مراحل التفاوض واستعادة أموالهم المهربة إلى سويسرا.

ومن بين أوراق الملف الذى يجرى إعداده نسخة من الحكم النهائى الذى أصدرته محكمة النقض بتأييد معاقبة مبارك وابنيه بالسجن المشدد بالإضافة إلى اتهامات بتحقيق كسب غير مشروع كشفته إقرارات الذمة المالية التى قدمها حتى عام ۲۰۱۰ خلال شغله منصب رئیس الجمهوریة .

وکان مایکل لوبیر الناقب العام السویسری قد كشف فى مؤتمر صحفى عقده أمس الأول أن مبارك وابنيه وثلاثة آخرين يمتلكون نحو ٤٢٩ ملیون قرنلک سویسری قی بنولف بالاده، بیما یعادل ۷ مالیارات و ۸۱۰ ملایین و ۹۵۰ آلف جنیه، و آشار لوبير عن هوية الأشخاص الثلاثة الآخرين، غير أن مصادر قضائية رجحت أن يكون من بينهم يوسف بطرس غالى وزير المالية الأسبق الذى يحاكم فى قضايا كسب غير مشروع وتسهيل الاستيلاء على المال العام، وصفوت الشريف رئيس مجلس الشورى الاسبق الدی یحاکم بدوره فی قضایا کسب غیرمشروع ويرفض التصالح مع الدولة.

و حول مبلغ ۱۸۰ ملیون قرنالک سویسری آعلن لوبير إنهاء تجميدها ورجحت المصادر أن يكون رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة الأسبق، ورجل الأعمال محمود الجمال من بين من شملهما رفع التجمید، و کشفت آن آموال ۱۰ من رموز نظام مبارك لايزال متحفظا عليها لدی الاتحاد الاورویی، وأشارت المصادر إلى أن الحكومة المصرية تقدمت بطلب لتجديد أمر التحفظ لمدة عام كامل ينتهى بالمخالفة للقانون، وأنها ناتجة عن فساد مالى واستيلاء على المال العام. .

عن الكاتب

التعليقات