التخطي إلى المحتوى
ترامب يهاجم الأمم المتحدة بسبب قرار الاستيطان وإسرائيل تقلص علاقتها مع الدول التي صوتت للقرار

واصل الرئيس الأمريكى المنتخب، دونالد ترامب، هجومه على الأمم المتحدة، ردا على قرار مجلس الأمن الأخير الذى يطالب بوقف الاستيطان الإسرائيلى فى الأراضى المحتلة، ووصفها بأنها « مدعاة للحزن)، فيما أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، أمس، تقليص علاقاتها بالدول التى صوّتت لصالح القرار.

وكتب «ترامب »، على حسابه على موقع ( تويتر) : « الامم المتحدة تبعث على الأسف، فالمنظمة الدولية ذات إمكانيات كبيرة، إلا أنها باتت ناديا كى يلتقى به الأشخاص ويتحدثوا ويقضوا أوقاتا طيبة». وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، أمس، أن تل أبيب ستقوم بتقليص علاقاتها مع الدول التى صوتت لصالح قرار مجلس الأمن، الذى أدان الاستيطان فى الأراضى الفلسطينية المحتلة.

وأكد المتحدث باسم الوزارة، إيمانويل نحشون، أن إسرائيل ستقوم مؤقتا بتقليص الزيارات والعمل مع سفارات تلك الدول. واتهم السفير الإسرائيلى لدى واشنطن، رون دیرمر، الرئیس الامریکی المنتهیة ولایته، باراك أوباما، بالتآمر على إسرائيل فى مجلس الأمن، ردا على امتناع واشنطن عن التصويت وعدم لجوئها إلى حق النقض ( الفيتو) ضد القرار، مشيرا إلى أن أوباما ساعد الفلسطينيين، فيما اعتبره شن حرب دبلوماسية وقانونية ضد إسرائيل.

وفى غضون ذلك، قال نائب وزير الدفاع الإسرائيلى، إيلى بن دهان، أمس، إن جميع الشوارع الرئيسية فى الضفة الغربية سترتبط بوسط إسرائيل، فى غضون 20 إلى 30 عاما، ضمن خطة استراتيجية لتعزيز الوجود اليهودى فى الضفة الغربية.

ورحب الرئيس الفلسطينى، محمود عباس « أبومازن)، بقرار مجلس الأمن، معتبرًا أنه يؤسس لبدء مفاوضات جادة لإنهاء الاحتلال على أساس قرارات الشرعية الدولية، ويمهد الطريق لنجاح مؤتمر باريس الدولى للسلام، منتصف الشهر المقبل.

عن الكاتب

التعليقات