التخطي إلى المحتوى
تحركات روسية تركية إيرانية لوقف الحرب في سوريا

تتسارع الجهود الروسية التركية الإيرانية لجمع فصائل المعارضة والنظام السورى فى مفاوضات سلام فى أستانة، عاصمة كازاخستان، الشهر المقبل، ونقلت وكالة ( إنترفاكس ) الروسية، عن وزير الخارجية الروسى، سيرجى لافروف، قوله إن الحكومة السورية تجرى محادثات مع المعارضة قبيل اجتماع أوسع فى آستانة.

وقالت الخارجية الروسية إن لافروف بحث هاتفيا مع نظيره التركى إجراء محادثات سلام سورية فى آستانة، وقال نائب وزير الخارجية الروسية، ميخائيل بوجدانوف، إن موسكو وطهران وأنقرة ستقوم بدور الوساطة بين المعارضة والحكومة السورية فى أستانة .

و کشف مصدر دبلوماسی روسی آن ممثلین عن الجيشين الروسى والتركى يجرون مشاورات مع المعارضة السورية فى أنقرة، بشأن كيفية إنجاح وقف محتمل لإطلاق النار على مستوى البلاد  واکد الصدر آن دولا آخری تبدی اهتماما بالانضمام إلى الاتفاق الذى تم التوصل إليه فى موسكو بشأن سوريا، ومنها السعودية وقطر والولايات المتحدة.

وفى المقابل، قال عضو بالهيئة العليا للمفاوضات بالمعارضة السورية، جورج صبرا : لا علم لنا بوجود اتصالات بين المعارضة والنظام، وليس لنا علاقة بهذا الموضوع  . وذكرت مصادر تركية أن موسكو تسعى لوقف إطلاق نار شامل فى الأراضى السورية، و تشکیل مجالس محلیة تدعمها آن قرة، فى مناطق تخضع لفصائل المعارضة، بعد التوصل إلى اتفاق شامل لوقف إطلاق النار يتوقع إعلانه فى حوار أستانة، وأضافت أن طهران ودمشق تتمسكان بمواصلة الحملة العسكرية للسيطرة على حزام دمشق فى الغوطة الشرقية ووادى بردى، وأوضحت أن المعارضة طلبت من روسيا ضم حى الوعر فى حمص وغوطة دمشق إلى وقف إطلاق النار، لكن دمشق وطهران رفضتا .

 

عن الكاتب

التعليقات