التخطي إلى المحتوى
إقالة وزير التربية و التعليم الهلالي الشربيني

وسط أحداث التعليم الأخيرة  و تسريبات امتحانات الثانوية العامة مما حدثت ضجة و فوضى كبيرة في البلاد خلال الأيام الماضية قرر وزير التعليم الدكتور الهلالي الشربيني أعادة بعض الأمتحانات التي تم تسريبها و ذلك ثار غضب الكثير من الطلاب و أولياء الأمور كما أن هذه القرارات أنتجت عجز في ميزانية الدولة أذا تم بالفعل أعادة الأمتحانات .

مظاهرات الطلاب أمام مبنى وزارة التربية و التعليم :

و نتيجية لهذه الفوضى العارمة و بعد أحدات امتحان الميكانيا الذى قرر إعادته بعد ما ادتت الطلاب الأمتحان بالفعل نتج عن ذلك إقامة طلاب الثانوية العامة مظاهرات امام وزارة التربية و التعليم و ذلك لعدم رضائهم على هذه القرارت التي تم اتخاذها حول إعادة الأمتحانات و في ظل أحداث هذه و التجمعات الطلابية أمام مبنى وزارة التربية و التعليم حدث الذى لم يتوقع و هو وفاة أثنين من الطلاب أثناء هذه التجمعات و هذا ما أثار الغضب أكثر على الدكتور الهلالي الشربيني .

القبض على طلاب الثانوية العامة :

و في ظل وقفات الطلاب أمام وزراة التربية و التعليم كان هناك بعض من التجمعات الطلابية للثانوية العامة أمام مبنى المحافظة و ذلك مع أثارة الشغب تم ألقاء القبض على الطلاب من أمام مبنى محافظة الغربية أثناء تظاهر الطلاب أمام المحافظة مطالبين حقهم في شفافية الأمتحانات التي تم تسريبها من أول يوم و لم يتم السيطرة على هذه الفوضى من داخل الوزارة و يقولون أيضا أن هناك رشاوي و تجاوزات من داخل الوزارة و هذا ما يجعل التعليم من فساد الي فساد , و ذلك ضياع لمجهود لكل طالب أجتهد و ذاكر من بداية العام الدراسي .

أراء الطلاب و أولياء الأمور :

من بداية حادثة التسربيات و ألغاء أمتحان مادة التربية الدينية و هناك العديد من حالات الغضب و يقول البعض ” حسبي الله و نعم الوكيل ضيعتوا مجهودنا و تعبنا ” . و هذا لأن التسريبات تنشر عبر مواقع التواصل الأجتماعي الفيس بوك و كانت تنشر الأمتحانات مع نموذج الأجابة و ذلك من بداية اليوم الأول و لم تتمكن وزارة التربية و التعليم السيطرة على الموقف و هذا أثار غضب أولياء الأمور و منهم من يقول ” تعب الشهور اللي فاتت و مصاريف الدرزس راح على الأرض ” , و من بعد هذه التسربيات انخفض نسب المذاكرة بين الطلاب و الدروس و المجموعات التعليمية و يقول الطلاب ” اذاكر ليه و أنا معايا الأمتحان بالأجابة ” .