التخطي إلى المحتوى
تركيا تستقبل 2017 بمجزرة جديدة

قتل ٢٩ شخصا على الأقل، بينهم 11 من العرب والأجانب، وأصيب ٦٩ آخرون فى مجزرة دموية نفلها مسلح تنكر فی زی «بابا نویل»، آطلق النار بشكل عشوائى على ملهى (رينا) الليلى فى مدينة إسطنبول التركية، أثناء الاحتفال بليلة رأس العام الجديد ، وكثفت الشرطة البحث عن المسلح مرتكب المجزرة الدموية. ووقع إطلاق النار بعد الواحدة منتصف ليل رأس العام الجديد فى الملهى المتواجد بحى أورطه كوى على الضفة الأوروبية من ضفاف مضيق البوسفور، و آکدت مصادر ترکیة آن الملهی کان یح تفلی فقیه ما بین ۷۰۰ – ۸۰۰ شخصی، قفز العشرات منهم إلى المياه فى مضيق البوسفور شديدة البرودة، بسبب الذعر، ثم أنقذتهم الشرطة، وروى ناجون من المجزرة لحظات الرعب التى عاشوها وحالة الفوضى وقت إطلاق النار العشوائى عليهم . 

وقال وزير الداخلية التركى، سليمان صويلو، إن الهجوم أسفر عن مقتل ٢٩ شخصا وإصابة 69، ونفذه شخص واحد فقط، وأدان المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، المستشار آحمد آبوزید، بآشد و آقوی العبارات الحادت، معربا عن تعازی مصر لذوی الضحایا، وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين، وجدد التأكيد علی الموقف المصری الثابت بضرورۃ تکاتف المجتمع الدولى لوضع حد لهذه الظاهرة البغيضة التى تهدد جميع شعوب العالم دون تفرقة بين دين أو عرق، داعيا إلى محاصرة التنظيمات الإرهابية التى تعبث بأمن الشعوب واستقرارها .

كما أدانت لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب، برئاسة اللواء سعد الجمال، التفجير الدموى، و آکد «الجمال» فی بیان له، آمس: «ندین بآشد العبارات ذلك العمل الإرهابى الخسيس، ولم يفرق فى ضحاياه بين دين وآخر أو وطن وآخر)، مشددا على ضرورة المكافحة الدولية للارهاب . 

عن الكاتب

التعليقات