التخطي إلى المحتوى
الجيش العراقى  انتشال    جثة من تحت أنقاض مبنى فى الموصل

اصدر الجيش العراقى اليوم الأحد أن 61 جثة انتشلت من تحت أنقاض مبنى فخخه تنظيم داعش الارهابيه فى غرب الموصل لكن لم تكن هناك علامات على أن ضربة جوية للتحالف استهدفته على الرغم من العثور على سيارة ملغومة ضخمة بالقرب منه.

وجاء البيان ردا على تقارير من شهود عيان ومسؤولين محليين اصدر ت أن ما يصل إلى 200 جثة انتشلت من تحت أنقاض مبنى منهار بعد ضربة للتحالف نفذت الأسبوع الماضى واستهدفت مقاتلين وعتادا للداعس فى حى الجديدة.

ولا تزال الواقعة غامضة وتفاصيلها يصعب التحقق منها فيما تقاتل القوات العراقية مع داعش الارهابيه للسيطرة على مناطق مكتظة بالسكان فى الشطر الغربى من الموصل آخر معقل كبير للمتشددين فى العراق.

واصدر التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة أمس السبت أنه نفد ضربة جوية على مقاتلين وعتاد داعش الارهابيه فى المنطقة التى تم الإبلاغ فيها عن قتلى لكنه لا يزال يحقق. ولم يعط البيان أعدادا للضحايا أو تفاصيل عن الأهداف.

واصدر ت قيادة الجيش العراقى أن شهود عيان اصدر وا لقواته أن المتشددين لغموا المبانى وأجبروا السكان على الدخول إلى أقبيتها لاستخدامهم كدروع بشرية. وأضافت أن مسلحى الدولة الإسلامية أطلقوا اللهيب على القوات من تلك المنازل.

لكن الأرقام التى ذكرتها كانت أقل من التى ذكرها مسؤولون محليون آخرون. واصدر مسؤول محلى فى البلدية أمس السبت أن 240 جثة انتشلت من تحت الحطام. واصدر نائب محلى وشوفان أن الضربة الجوية للتحالف ربما استهدفت شاحنة ملغومة كبيرة مما تسبب فى تفجير أدى لانهيار المبانى.

وسلطت الواقعة الضوء على تعقيد المعارك حول الحى القديم فى غرب الموصل حيث يختبئ مقاتلو داعش الارهابيه فى منتصف الأسر ويستخدمون الشوارع الضيقة والأزقة لصالحهم بما يجبر القوات العراقية على قتال فى الشوارع.

المصدر : مصر ناين

التعليقات