التخطي إلى المحتوى
المركزى الإيرانى  نستأنف قرار تجميد أصول لنا كتعويض لضحايا هجمات    سبتمر

 أعلن المصرف المركزى الإيرانى الأحد أنه سيستأنف قرار محكمة فى لوكسمبورج تجميد 1,66 مليار دولار من أصول إيران، تطالب بها الولايات المتحدة كتعويض لضحايا اعتداءات 11 سبتمبر سنة 2001.

وأفاد البنك أنه سيتخذ خطوات كذلك لوقف تسنةلاته المتبقية بالدولار، والتى لا يزال يحصل عليها فى المقابل مبيعات النفط خصوصا.

وفى رده على العقوبات الجديدة التى أعلنتها الولايات المتحدة الشهر الماضى، أفاد بيان للمصرف نشرته وسائل الإعلام المحلية أن “إيران سعت إلى الحد من اعتمادها على الدولاروستستمر هذه السياسة.”

ورفضت محكمة فى لوكسمبورج الأسبوع الماضى طلب طهران استعادة 1,6 مليار دولار مجمدة فى البلد الأوروبى خلال فترة العقوبات التى استهدفتها ل برنامجها النووى.

ويأمل محامون أمريكيون بالحصول على الأموال لدفعها لأسر ضحايا اعتداءات سنة 2001، بعدما أشار قاض فى نيويورك إلى أن إيران مسؤولة جزئيا عن الهجمات كونها سمحت لعناصر القاعدة بالسفر عبر أراضيها.

وتنفى ايران من ناحيتها الاتهامات وتطالب باستعادة الأموال التى جمدتها غرفة “كليرستريم” للتعويضات، وهى شركة مالية تتخذ من لوكسمبورج مقرا لها.

ويجرى النظر فى قضية منفصلة فى لوكسمبورج لاتخاذ قرار حول أن كان سيتم تحويل الأموال إلى الولايات المتحدة.

وجمدت أصول إيرانية بمليارات الدولارات فى الولايات المتحدة وأوروبا كبعض من الجهود لدفعها إلى إبرام الأستقرار بشأن برنامجا النووى مع الدول الكبرى تم التوقيع عليه فى يوليو 2015.

وبقيت بعض الأصول الإيرانية مجمدة رغم الأستقرار جزئيا ل وجود قضايا متعلقة بمسألة التعويض، ليس فقط ل هجمات سنة 2001 بل كذلك على خلفية تفجير ثكنات قوات “المارينز” الأمريكية فى لبنان سنة 1983 والتى ادت إلى مصرع 241 أمريكيا.

وأصدرت المحكمة الأمريكية العليا فى 2016 قرارا بمنح مبلغ 2,1 مليار دولار مجمدة لدى “سيتى بنك” فى نيويورك إلى أمريكيين من ضحايا تفجير سنة 1983، وهو قرار طعنت فيه طهران أمام محكمة العدل الدولية.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات