التخطي إلى المحتوى
عقبات إدارية تؤخر انضمام إثيوبيين إلى أقاربهم فى إسرائيل

 تعذر انضمام الآلاف من الإثيوبيين مجددا إلى أقاربهم فى الكيان الصهيونى ، وهذه المرة  ل عقبات إدارية، بحسب مسؤولين الكيان الصهيونى يين الأحد.

وكانت نظام بنيامين نتانياهو قد تعهدت فى أبريل الماضى بأن يتم السماح ل 1300 أثيوبى بدخول اسرائيل فى غضون 12 شهرا، من أصل ما يقارب 9 آلاف من المتوقع أن يصلوا خلال خمس سنوات، وذلك لتفادى نزاع حول هذه المسألة داخل حزب الليكود.

ولكن الى أن الآن لم يدخل سوى 64 أثيوبيا فقط إلى البلاد، ما دفع بالنائب فى الكنيست إيلى الألوف للقول الأسبوع الماضى بأن الكيان الصهيونى “تخلت عن المجتمع اليهودى فى أثيوبيا بالرغم من الوعود“.

وأفاد متحدث باسم الوكالة اليهودية، وهى مؤسسة حكومية تعنى بتشجيع اليهود فى الشتات على الهجرة إلى الكيان الصهيونى ، بأن الوكالة تنتظر استلام اسماء الأشخاص المؤهلين من النظام.

واصدر يغال بالمور لفرانس برس “الوكالة اليهودية جاهزة لاستقبالهم ونحن سننفذ تعليمات النظام، لكننا لم نستلم لوائح المرشحين من وزارة الداخلية“.

واتهم عضو الليكود ورئيس لجنة الهجرة فى البرلمان ابراهام نجوسا الوزارة “بوضع العصى فى الدواليب عمدا” لمحاولات لمّ شمل الالكيان الصهيونى يين الإثيوبيين بأقاربهم الذين لا يزالون فى البلد الأفريقي.

 

 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات