التخطي إلى المحتوى
نائب الرئيس الأمريكى ترامب يدرس بجدية قضية نقل السفارة إلى القدس

أحيا مايك بنس نائب الرئيس الأمريكى الحديث مجددا، بشأن احتمال نقل السفارة الأمريكية فى الكيان الصهيونى إلى القدس من تل أبيب، واصدر إن الرئيس دونالد ترامب يدرس الأمر بجدية.

وتحدث فريق ترامب مرارا إبان حملة انتخابات الرئاسة فى 2016 عن نقل السفارة إلى القدس. لكن كشف المسألة المثيرة للخلافات تأجل فيما يبدو منذ أن تولى ترامب السلطة.

واصدر بنس فى كلمة أمام لجنة الشؤون السنةة الأمريكية الالكيان الصهيونى ية (أيباك)، وهى جماعة ضغط أمريكية قوية موالية لالكيان الصهيونى ، يوم الأحد “بعد عقود من الحديث عنه فقط.. يدرس رئيس الولايات المتحدة بجدية مسألة نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.”

وتعتبر الكيان الصهيونى القدس عاصمتها الأبدية وغير القابلة للتقسيم وتريد أن تنقل جميع الدول سفاراتها إليها، برغم أن سياسيين الكيان الصهيونى يين يدركون أيضا أن نقل السفارة الأمريكية هناك قد يثير اضطرابات.

ويعارض كثير من حلفاء الولايات المتحدة ذلك بقوة نظرا لأن الفلسطينيين يعتبرون المدينة عاصمتهم، ومن المفترض تحديد الوضع النهائى للقدس من خلال مفاوضات مباشرة بين الالكيان الصهيونى يين والفلسطينيين.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات