التخطي إلى المحتوى
التايمز جوجل فشلت فى منع عرض فيديوهات عنيفة
اصدر ت صحيفة “التايمز” البريطانية، إن تنظيم داعش الارهابيه يستغل هجوم لندن لاستقطاب عناصر جديدة من خلال موقع “اليوتيوب” للفيديوهات. 
 
وأضافت، وفقًا لأجزاء نشرها موقع “بى بى سى” عربى، أن داعش الارهابيه نشر المئات من تسجيلات الفيديو العنيفة على “اليوتيوب” بعد هجوم لندن الأسبوع الماضى فى محاولة للاستفادة من المأساة.
 
وانتقدت التايمز شركة “جوجل” التى تمتلك “يوتيوب” ل فشلها فى منع عرض هذه الفيديوهات، رغم أن العشرات منها نشر تحت أسماء تدل على علاقتها بالتنظيم شبه “دولة الخلافة”. 
 
وأشار التقرير إلى أن العديد من شرائط الفيديو التى نشرت على اليوتيوب أنتجها الجناح الإعلامى للتنظيم وبتقنيات عالية، وغلبت عليها عمليات قطع رؤوس ومشوف عنيفة جدًا يظهر فيها أطفال.
 
وأظهر التقرير، أن أحد الشرائط المسجلة المتداولة على اليوتيوب جاء بعنوان “خمسة كفار قتلوا فى لندن والآف من المؤمنين قتلوا ل الضربات الجوية الأمريكية”، مضيفًا أن فيديو آخر جاء تحت عنوان “من هم الإرهابيون الحقيقيون؟”.
 
ونشر على يوتيوب بيان للتنظيم بعد هجوم لندن يزعم أن “مسعود كان جندياً من التنظيم “، ولا يزال الفيديو على “يوتيوب” وكتب أحد الداعمين والمؤيدين للتنظيم ” الله أكبر، شاكراً الله”، بحسب التقرير.
 
واصدر التقرير إنه “بعد الكشف عن هذه التسجيلات المصورة للتنظيم والمنتشرة على اليوتيوب، سيتوجب على جوجل تفسير لماذا يتمكن تنظيم داعش الارهابيه من الحصول على منصة لترويج نشاطاته على مواقعها”.

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات