التخطي إلى المحتوى
بالصور أبو مازن من بروكسل السياسات الاحتلالية لن تجلب الأمن

جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، التزامه بصنع السلام العادل والشامل والدائم مع الالكيان الصهيونى يين، وفق المرجعيات وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وإنهاء الاحتلال لأرض دولة فلسطين المحتلة منذ سنة 1967، بعاصمتها القدس الشرقية.

واصدر أبو مازن فى مؤتمر صحفى مشترك مع المشبه الأعلى للسياسة الخارجية والتأمينية فى الاتحاد الأوروبى فدريكا موجريني، فى بروكسل اليوم الإثنين نشرتها الوكالة الرسمية، إن مواصلة السياسات القمعية والاحتلالية لن تجلب التأمين والسلام، معربا عن أمله أن لا تضيّع النظام والشعب الالكيان الصهيونى ى الفرصة المواتية من أجل السلام.

وأشار الرئيس إلى أن لقاءه مع موغرينى هام وكشف آخر المستجدات فى المساعى والتحركات الدولية لإيجاد أفضل السبل لحل عادل وشامل ودائم، فى ظل رغبة الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس ترامب التحرك من أجل صنع السلام.

وشوف: “نواصل المشاورات من أجل إنجاح الجهود الأميركية والدولية، وقد أكدت للرئيس ترامب أننا جاهزون لعقد صفقة سلام“.

وشكر الرئيس، موجريني، على جهودها المتواصلة من أجل دعم قضايا السلام فى منطقتنا والعالم، وثمن مواقف الاتحاد الأوروبى تجاه تحقيق السلام، ودعم الشعب الفلسطينى ليتمكن من بناء مؤسسات دولته والنهوض باقتصاده، ومساندته وصولاً لتحقيق حريته واستقلاله.

وأكد وقوف دولة فلسطين إلى جانب دول أوروبا وتضامنها معها فى مواجهة الإرهاب بكل أشكاله، وأى كان مصدره، وأنها تعمل مع العديد من دول العالم على مكافحته واجتثاثه فى منطقتنا والعالم.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس
الرئيس الفلسطيني محمود عباس

 

الرئيس الفلسطيني
الرئيس الفلسطيني

 

فدريكا موجريني وأبو مازن
فدريكا موجريني وأبو مازن

 

مشبه ة الاتحاد الأوروبي والرئيس الفلسطيني
مشبه ة الاتحاد الأوروبي والرئيس الفلسطيني

 

موجريني تستقبل أبو مازن
موجريني تستقبل أبو مازن

 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات