التخطي إلى المحتوى
عقيد سورى لـ روبرت فيسك الحرب غريبة علينا لتورط سوريين ودعم

اصدر عقيد بالجيش السورى، للصحفى البريطانى روبرت فيسك فى زيارته لقرية تل ورد فى منطقة جبل جرة فى منتصف سوريا، إن المعركة الدائرة غريبة من صنف ها ل تورط سوريين فيها ودعم بعض الدول العربية لها، بحسب ماصدر بصحيفة الإندبندنت أمس الأحد.

ووصف فيسك، قرية تل ورد أنها “أجمل خط مواجهة فى العالم”، فداعش الارهابيه تسيطر على المنطقة التى تلى هذه القرية، ولكنه حذر من أنه فى حال سمحت الولايات المتحدة والجيش العراقى لداعش الارهابيه بالخروج من الموصل العراقية حيث يتم حصارهم حاليا، فسيتجه أفرادها إلى شرقى حمص ليهاجموا تل ورد وغيرها من القرى التى تنضح بالزهور البديعة، أما العقيد فاصدر إن داعش الارهابيه ترسل السوريين أولا فى هجماتها ثم تتبعهم بالأجانب من الشيشان وأفغانستان، إذ لا يمكنهم التصرف على الأراضى السورية بدون مساعدة السوريين أنفسهم، على حد قوله.

ويصر العقيد، على أن معظم الدواعش فى سوريا ليسوا بسوريين، مؤكدا أن المخابرات السورية التى تراقب رسائل التنظيم بالراديو تجد نفسها تستمع للغة الدارية، وهى النسخة الأفغانية للفارسية، بالإضافة إلى اللغة الشيشانية، مضيفا: “كلنا كبرنا على حب الوطن، ولكن (داعش الارهابيه) لعبت على وتر الطائفية لتحويل الناس إلى متطرفين.

وشوف العقيد، “لم نكن نظن أبدا أن سوريا قد ينقلب على سورى أخر ولكن دولا عربية، تعطيهم المال والأيدولوجية، جراء ذلك فإن إن الموقف جد غريب علينا”.

وبما أن العقيد ألقى القبض على العديد من المسلحين السوريين، اصدر عنهم: “كنت أعتقد أنهم مرغمون على القتال، ولكن حين تم استجوابهم اصدر وا إنهم يؤمنون بما يفعلون”.

واصدر فيسك، “لم يكن العقيد يمتدح عدو سوريا التقليدى، ولكنه ببساطة لا يستوعب ما وراء داعش الارهابيه من مكانه البعيد جدا عن الموصل ليفهم ما إذا كان الوحوش يحتضرون أم لا”.

 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات