التخطي إلى المحتوى
الاتحاد الأوروبى يحذر من تبعات حادة لانسحاب بريطانيا دون اتفاق

 حذر الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، من أن بريطانيا ستواجه “تبعات حادة” حال خروجها من الاتحاد الأوروبى دون التوصل لاتفاق حول مستقبل تسنةلاتهم بعد “بريكست”، فيما يوصف بأنه “الخروج الصعب“.


وكتب ميشال بارنييه، كبير مفاوضى الاتحاد الأوروبى لـ”بريكست”، فى ماصدر بصحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، إنه يريد “انسحابا منظما” للمملكة المتحدة من الاتحاد، معربا عن أمله فى الوصول “لاتفاق طموح للتجارة الحرة” بعد “بريكست“. 
وأضاف بارنييه “لا غنى عن القول إن سيناريو عدم الأستقرار فى حين كونه احتمال واضح، ستكون له تبعات حادة على شعوبنا واقتصاداتنا، وسيترك بلا شك المملكة المتحدة أسوأ حالا“.


وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى قد أكدت مرارا أن لا اتفاق مع بروكسل، سيكون أفضل من اتفاق سيء، موضحة أن لندن متأهبة للخروج من الاتحاد الأوروبى دون اتفاق حال اقتضت الضرورة.


ومن المفترض أن تبدأ ماى رسميا، الأربعاء المقبل، العمل بالمادة 50 من معاهدة لشبونة، والتى تنظم انسحاب الدول من الاتحاد الأوروبي، لتبدأ بعدها مفاوضات الجانبين لأوضاع مع بعض الخروج خلال مدة أقصاها سنةين، لتخرج بعدها بريطانيا رسميا.


وتجرى وراء المملكة المتحدة إلى الوصول إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبى يضمن امتيازاتها فى السوق الأوروبية الموحدة كما هى حاليا كدولة عضو، وذلك بفرض حرية انتاصدر السلع والخدمات بينها وبين الدول الـ27 الأخرى صاحبة العضوية بالتكتل، لكنها ترفض فى الوقت نفسه استمرار العمل بسياسة الحدود المفتوحة أمام انتاصدر الأفراد من دول الاتحاد إليها، وهو ما يرفضه الاتحاد.
واصدر بارنييه “الاضطراب الحاد للنقل الجوى والصفوف الطويلة فى ميناء قناة دوفر هى فقط بعض من الأشبه ة العديدة على النتائج السلبية للفشل فى التوصل لاتفاق، أشبه ة أخرى تتضمن الاضطراب فى خطوط الإمداد، بما فيها وقف تسليم المواد النووية إلى المملكة المتحدة“.
وشوف “بينما ستجد الدول الـ27 الأعضاء التكيف أسهل – لأنهم سيظلون ينتفعون من السوق الموحدة، واتحاد الجمارك وأكثر من 60 اتفاقا للتجارة مع شركائهم الدوليين – نعتقد أنه من الأفضل لصالح كلا الجانبين الوصول لاتفاق على الانسحاب المنظم للملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي“.

 

المصدر : مصر ناين

عن الكاتب

التعليقات