التخطي إلى المحتوى
الأمم المتحدة تطالب بالإفراج عن    موظفا دوليا محتجزين فى سوريا

 أحيت الأمم المتحدة اليوم الإثنين، ذكرى اليوم الدولى للتضامن مع الموظفين المحتجزين والمفقودين بتجديد الدعوة للافراج الفورى عن أكثر من 20 موظفا مازالوا محتجزين أو مفقودين فى سوريا أو الإفصاح عن معلومات عنهم.

واصدر كيفين كينيدى منسق الشئون الإنسانية الإقليمى للأزمة السورية – وفقا لبيان وزعه مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية للشرق الأفى منتصف وشمال أفريقيا “أوتشا” بالقاهرة – “لا تزال عمليات الاعتاصدر والاحتجاز المستمرة لموظفى الامم المتحدة فى سوريا مصدر قلق بالغ بينما نجحنا فى الإفراج عن العديد من زملائنا فى الأمم المتحدة، فإننا ندعو عن الإفراج الفورى وغير المشروط عن الزملاء الذين لا يزالون رهن الاعتاصدر ونطالب أطراف النزاع بالكشف عن مصير أولئك الذين مازالوا فى عداد المفقودين“.


وأفاد البيان بأنه قتل مئات السنةلين فى مجال العمل الإنسانى منذ بداية الأزمة السورية سنة 2011، وكذلك أثناء قيامهم بواجباتهم فى مجال الرعاية الصحية، موضحا أنه قتل ما لا يقل عن 66 سنةلا إنسانيا وأصيب 11 آخرون فى التسعة الأشهر الأولى من سنة 2016 فقط، ولا يزال 28 موظفا من موظفى الأمم المتحدة محتجزين أومفقودين فى سوريا اليوم معظمهم فى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين فى الشرق الأدنى (الاونروا).

 

 

المصدر : مصر ناين

التعليقات